حريتك عند أطراف أصابعك Your freedom at your fingertips شـعـآر الـمـوقـع


سارع للحصول على مكافأة شهرية 3000 ر... [ الكاتب : tadrebi - آخر الردود : tadrebi - ]       »     لا املك الثقه بنفسي [ الكاتب : ورود الربيع - آخر الردود : ورود الربيع - ]       »     سؤال عن تقنية التحرر بسرعة bsff [ الكاتب : suzan.salib - آخر الردود : suzan.salib - ]       »     دورة : إدارة المشاريع pmp - الرياض ... [ الكاتب : رواد الفكر - آخر الردود : رواد الفكر - ]       »     دورة الاتجاهات في إدارة المشتريات -... [ الكاتب : رواد الفكر - آخر الردود : رواد الفكر - ]       »     دورة : فن إجراء المقابلات الشخصية -... [ الكاتب : رواد الفكر - آخر الردود : رواد الفكر - ]       »     دورة السكرتارية التنفيذية وإدارة ال... [ الكاتب : رواد الفكر - آخر الردود : رواد الفكر - ]       »     دورة فن إجراء المقابلات الشخصية - 2... [ الكاتب : رواد الفكر - آخر الردود : رواد الفكر - ]       »     دراسة جديدة عن تقنية الحرية النفسية... [ الكاتب : فيصل السويدي - آخر الردود : فيصل السويدي - ]       »     اعرف شخصيتك من خلال لونك المفضل [ الكاتب : امير الحياة - آخر الردود : امير الحياة - ]       »    




إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-19-2009, 09:16 PM   #1
تاج الكلمه
شخصية هامة
 
الصورة الرمزية تاج الكلمه
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 143
تاج الكلمه is on a distinguished road
افتراضي كيف نجيب على اسئله الاطفال

منذ لحظة الولادة تلعب الأم دور الوسيط بين طفلها وبين العالم الخارجي. وكلما نجحت الأم بالقيام بهذه الوساطة هيأت لطفلها الظروف الطبيعية لنموه العضوي والنفسي على حد سواء. أما الطفل، فإنه ينظر لهذه الوساطة نظرة خاصة، لا تلبث أن تتغير مع بدايات نضجه. ففي البدء ينظر الطفل لأمه (لاحقا لأبيه أيضًا) على أنها إنسان خارق كليّ القدرة، يستطيع أن يلبي له جميع حاجاته ورغباته. وكثيرًا ما يقع الأهل في مأزق الاستجابة لدور الخارق. فيقدمون لأطفالهم معلومات غير صحيحة أو لنقل غير أكيدة. ومثل هذه المعلومات، تترك آثارا بالغة السلبية على نفسية الطفل وتؤثر على نموه ونضجه النفسيين. ذلك أن طرح الطفل للأسئلة هو دليل على بلوغه مرحلة من أهم مراحل تطوره النفسي. وهي المرحلة التي يبدأ فيها باكتساب قدرة التعبير عما يعتبره مفارقات، وإدراك المفارقة هو مرحلة هامة من مراحل تكون ملكة التفكير وتطورها. وعليه فإن طرح الطفل للأسئلة هو محاولة جادة من قبله لفهم العالم من حوله وتكوين مواقف منه، وكذلك التموقع فيه (أن يجد لنفسه مكانًا أو موقعًا سواء أكان ماديًا أو معنويًا).
ونحن إذا قدمنا الإجابات المغلوطة لهذا الطفل فإننا بذلك نعيق هذا التطور. وكنا قد أجرينا في المركز دراسة تطبيقية على 57 طفلاً توصلنا خلالها إلى النتائج التالية:
- يجد طفل الأربعة أشهر لذة خاصة في إظهار قدرته على التقليد.
- يبدأ طفل العشرة أشهر بإجراء المقارنات بينه وبين أمه.
- يبدأ طفل السنتين بالإكثار من التساؤلات بشكل كثيف ومحرج.
- يدرك طفل الـ 2.5-3 سنوات عجزه عن فهم الكثير من الحقائق فيعوض هذا العجز عن طريق التلاعب بالكلمات، أو اختراع الكلمات الجديدة التي لا معنى لها، وقد يمتد هذا التلاعب إلى ما بعد 5 سنوات. وهو قد يمتد الى إقلاب أحرف الكلمات أو غيرها من الألعاب اللغوية. وهذه اللعبة الإقلابية تدفع الطفل الى طرح المزيد من الأسئلة.
في سياق الحديث عن أسئلة الأطفال المحرجة من المفيد أن نحاول تصنيفها، حيث تختلف الأجوبة عن هذه الأسئلة باختلاف التصنيف، وإن اشتركت وتداخلت بطابع الإحراج الذي قد تسببه للأهل. ويمكن تصنيف هذه الأسئلة إلى الفئات التالية:
- الأسئلة ذات الطابع الألسني: لماذا سميت الأشياء بهذه الأسماء؟... لماذا لانغير التسميات؟... ما الذي يمكن فعله لتطويع اللغة كي تقترب من فهم الطفل؟... لماذا لانخترع لغة أخرى... إلخ.
- أسئلة التموقع: وهي تتعلق ببحث الطفل عن تفسيرات لمبادئ الزمان والمكان. وفي إطارها تأتي أسئلة من أين أتينا والى أين نذهب؟ كيف يأتي الأولاد؟ وماذا يعني الموت؟ وماذا عن الكون... إلخ.
- أسئلة التمرد: وهي تتمحور حول فكرة لماذا لايسمح للأطفال بمسائل مسموحة للكبار؟ وهي تأتي على شكل محاولات تقليد الكبار أكثر منها على شكل أسئلة، مع تسببها بإحراجات للأهل.
- الأسئلة الاختبارية: وهي أسئلة يتوجه بها الأطفال لاختبار قدرات الأهل وانتقاد ما يرونه ضعفًا لدى الأهل. وهي غالبًا ما تتمازج مع مقارنات بأهل رفاق الطفل. وغالبًا ما تتمحور هذه الأسئلة حول قدرات الأهل المالية والجسدية.
- أسئلة القلق الطفولي: يتولد قلق الطفل من جهله للعالم المحيط به. من هنا تعلقه بالأهل، والأم خاصة، ليكونوا صلة اتصاله بالعالم الخارجي. وهذا ما يجعل من عصاب الهجر (قلق الطفل من أن تهجره الأم) المصدر الرئيسي لقلق الأطفال. وكثيرًا ما يطرح الأطفال أسئلة تعوض مشاعر القلق المتنامية لديهم. ومن أكثر أسئلة القلق تردادًا لدى الأطفال نذكر الأسئلة حول غياب أحد الوالدين أو مظاهر الهجر الأخرى.
- أسئلة استكشاف الجسد: وهي مرحلة تبدأ في الأشهر الأولى من عمر الرضيع. حيث يبدأ العبث بأصابع قدمه وينهمك فيها مسرورًا باكتشافه لانتماء قدمه (موضوع اللعب) إلى جسمه. وفي مقدمة الأسئلة التي يطرحها الطفل على سبيل الاستكشاف هي الأسئلة المتعلقة بالفروق التشريحية بين البنت والولد.
هذا التصنيف يمكنه مساعدة الأهل على فهم خلفية السؤال المطروح من قبل أطفالهم. فهم لا يطرحون السؤال لذاته بل أنهم يطرحونه بدافع استكشافي في محاولة للفهم. مثال ذلك أنه باستفتاء أمهات هؤلاء الأطفال أجمعن على أن أحرج الأسئلة التي يطرحها الطفل هو السؤال كيف يأتي الأطفال؟
بطبيعة الحال فإن هذا السؤال يحرج الأهل الذين ينسون أن طارح السؤال هو صفحة بيضاء وغير مدرك لحراجة السؤال أو وقعه. وهو بالطبع لا يهدف إلى تكوين ثقافة جنسية من خلاله. حيث الطفل جاهل لمبدأ الجنس أصلاً (وإن رأى المحللون أنه يعيه بصورته غير المتشكلة). والواقع أننا لا نستطيع أن نعطي لهؤلاء الأمهات جوابًا موحدًا تغلفه الدبلوماسية ليجبن به أطفالهن. فالطفل كائن بشري له حوافزه ورغباته وشخصيته وكيانه، وبالتالي فإن الجواب على هذا السؤال يختلف من طفل لآخر، تبعًا لمجموعة من العوامل المؤثرة في شخصية الطفل وهذه العوامل هي:
- عمر الطفل: هذا العامل يحدد مدى قدرة الطفل على الاستيعاب، وبالتالي فإنه يحدد أسلوب الجواب.
- جنس الطفل: عادة ما تميل أسئلة البنات إلى فئة أسئلة استكشاف الجسد.
- ترتيب الطفل في العائلة: حيث يتحدد الجواب من خلال المعلومات التي قد تنتقل للطفل من إخوته.
- نوعية العلاقة بالأم: هل هي علاقة إعجاب (أوديبية) أم ذوبانية أم تمردية أو غيرها.
- مناسبة طرح الطفل للسؤال: كمثل ولادة أخ جديد، الخروج إلى المدرسة أو اللعب مع أطفال آخرين.
وقبل أن نتطرق لشرح الخطوات الواجب اتباعها، لإعطاء الجواب الأمثل لسؤال كيف يأتي الأطفال مثالاً، لابد لنا من الإشارة إلى بعض الحالات الخاصة التي تقتضي تصرفًا خاصًا لكل منها على حدة . هذه الحالات هي:
- الطفل الأصغر في العائلة: من الملاحظات التحليلية الثابتة أن صغار الأبناء لا يسألون عادة هذا السؤال (ربما لتسرب الأجوبة اليهم عن طريق الأخوة الأكبر). فإذا سأل هذا الطفل، فإن العامل الأساسي الذي يجب علينا تحديده، من أجل اختيار الإجابة المناسبة هو ما هو السبب الذي دفع بالطفل لمثل هذا السؤال ومناسبة طرحه.
- الطفل الذائب في أمه: إن مثل هذا الطفل يكون عادة عرضة للوقوع في حالة قلق لأي إيحاء يرى فيه إيذاء لأمه. وأي نقاش ذو منحى جنسي يكون بالغ الحساسية، والتأثير في مثل هذا الطفل. الأمر الذي يدعونا في بعض الأحيان إلى الإقلال من أي إيحاء أذى قد يحسه لاحقًا بالأم. كأن نتجنب الحديث عن آلام ومتاعب الحمل..إلخ. ومن المجدي أن نشرح له الأمور كي نهيئه لاستيعاب الحقيقة دون أن يطرح هو السؤال.
- الطفل الكبير : إن هذا الطفل يتوصل عادة إلى القدرة على استيعاب مفهوم المكان، وخاصة فيما يتعلق بجسده وأعضائه، كما أن هذا الطفل يكون قد اختبر قدرته الاجتماعية عن طريق الاختلاط برفاقه، وخداع هذا الطفل هو أمر صعب. إضافة الى أنه قد يكون مدركًا للمبدأ التناسلي (ولو بصورة غير دقيقة) من رفاقه. وقد يكون سؤاله بمثابة فخ للأهل. ويترك الجواب في هذه الحالة بالغ الأثر على علاقته بأهله وعلى ثقته بهم.
- طفل الأم الحامل: الذي تنتظر أمه مولودًا. إذ تتفجر لدى هذا الطفل عقدة قابيل (التنافس بين الإخوة وبخاصة المولود المنتظر) بما يرافقها من كره وغيرة... إلخ من المشاعر السلبية. التي تجعل هذا الطفل يتساءل بعدائية من أين سيأتي أو أتى هذا المخلوق الجديد؟ ومن واجبات الحامل أن تستعد وتعد طفلها للإجابة عن هذا السؤال وذلك منذ اللحظة التي تعرف فيها أنها حامل.
الخطوات الواجب اتباعها لتهيئة الطفل كي يستوعب الجواب
ركزنا على موضوع السؤال الطفلي من أين يأتي الأولاد بصفته السؤال الأكثر إثارة لتساؤلات الأهل. وإن كان لا يتمتع بذات الأهمية بالنسبة للطفل. فهو أكثر اهتمامًا بغيرته من الجنين الذي تحمله الأم. والذي سيأتي لمنافسته على حصته في اهتمام العائلة وحنانها... إلخ. فإذا ما أردنا الحديث عن خطوات الإجابة على مجمل الأسئلة الطفلية المحرجة فإن هذه الخطوات ترتبط بتحديد العامل المحرك للتساؤل عند الطفل ومن ثم تحديد فئة السؤال في التصنيف المشار إليه أعلاه. فهل يطرح الطفل السؤال لاستكشاف جسمه؟ أم للتموقع في الزمان والمكان؟ أو بسبب القلق بعد خلاف بين والديه... إلخ.
ونعود الى سؤال من أين يأتي الأطفال فنعرض للخطوات التالية للجواب عليه.
- محاولة إعطاء الطفل فكرة عن الموضوع قبل أن يطرح هذا السؤال. وهذه المحاولة يمكن أن تتم بطرق متعددة كأن يطرح الأهل مسألة البيض وكيفية توالد الطيور.
- تهيئة الطفل لتقبل فكرة الممارسة الجنسية وذلك عن طريق إتاحة الفرصة له لمشاهدة هذه الممارسة بين الحيوانات الصغيرة كالعصافير مثلاً. لأن الحيوانات الأكبر تمارس الجنس بطريقة عنيفة قد تنفر الطفل منها وتخيفه. ويمكن في البداية شرح هذه الممارسة على أنها لعب بين زوجين.
- يجب الابتعاد عن الروايات التقليدية القائلة إن ملاكا أو بجعة أو ألخ يقومون بإحضار الطفل إلى أهله. لأن هذه الروايات أصبحت خدعًا تقليدية مكرورة. كما أنها تنمّي شعورالطفل بأنه غريب عن عائلته قادمًا إليها من بعيد. ويصبح الأمر أكثر خطورة عندما نقول للطفل بأن الملاك سيحضر له أخًا، ذلك أن الطفل يشعر أكثر، بهذه الطريقة، بغرابة شقيقه القادم مما يجعله أكثر غيرة وكرها لهذا الشقيق (أو الشقيقة).
- يجب على الأهل عدم إظهار خلافاتهم أمام أطفالهم خاصة في السن التي يتوقعون فيها أن يطرح هؤلاء أسئلة متعلقة بموضوع الجنس. لأن إدراك الطفل لهذه الخلافات يجعله ينظر للجنس نظرة كره واحتقار ويرى فيه فعلاً عدوانيًا.
- إن تأخر الطفل في طرح مثل هذا السؤال يجب أن ينبه الأهل إلى طرح الأسئلة حول احتمال وجود مشاكل عاطفية لدى الطفل، أو معاناته من الخوف والقلق، أو عدم الثقة بالنفس وبالأخرين أوعلاقة ذوبانية مع الأم، أو معرفة الجواب بطريقة مشوهة من رفاقه... إلخ.
مما تقدم ندرك أن مهمتنا هي مساعدة الطفل واستفزازه لطرح السؤال وليس العكس كما يعتقد البعض. على أننا لا ندعو بأية حال إلى عرض الجواب على الطفل قبل أن يقوم هو بالسؤال لأن هذا يعني حرمان الطفل من فرصة طرح الأسئلة. فتساؤلات الطفل هي حوافزه التي تنمي ذكاءه، وبما أننا نعلم الميل الطبيعي للأطفال كي يكثروا من التساؤلات، فإن عرض مسألة حضانة البيضة أو مداعبات أزواج الطيور ستساعد الطفل على الاستيعاب التدريجي للموضوع كما ستساعده على طرح أسئلة أكثر ذكاء وأقل إحراجا، كأن يسأل مثلاً: هلا كنت أنا في بيضة؟ أو هل تتداعبون مثل الطيور؟ هل احتضنتني أمي كما تحتضن الدجاجة البيضة... إلخ.
وفي النهاية نؤكد ملكية الطفل لكيانه المميز الذي يقتضي منا التحلي بالصبر والدبلوماسية لمساعدته على فهم حقائق الحياة (الجنس، الولادة، الموت، المكان، الزمان، الفضاء، الدين.... إلخ.) دون أن تتسبب له هذه الحقائق برضات نفسية تؤثر على شخصيته المستقبلية.
.....منقول....

تاج الكلمه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-21-2009, 12:05 AM   #2
ريم
شخصية هامة
 
الصورة الرمزية ريم
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,109
ريم is on a distinguished road
افتراضي

تاج الكلمــة


شاكرة لك


جهدك


المتمـــيز


لأنتقائك


الله يسعدك

__________________
ريم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-22-2009, 04:36 PM   #3
تاج الكلمه
شخصية هامة
 
الصورة الرمزية تاج الكلمه
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 143
تاج الكلمه is on a distinguished road
افتراضي

ريم 00


كل الشكر لحضورك 00

تقبلي ودي


تاج الكلمه

تاج الكلمه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-22-2009, 08:03 PM   #4
سلوى البلبيسي
مشرفة منتدى تقنية الحرية النفسية
 
الصورة الرمزية سلوى البلبيسي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 968
سلوى البلبيسي is on a distinguished road
Smile

فعلاا الاطفال عليهم اسئله غريبه عجيبه
اذكر ان ابني سألني مره اين الله ؟
قلت الله فوق في السماء
قال عنده مكتبه

ساعتها سكت وتفاجئت من كلامه و قلت له
عنده عرش عليه كرسي شي كبير مره و حلو مره ما نقدر نتخيل كيف شكله من حلاوته

صراحه شعرت اني متورطه

اشكرك اخي تاج على طرح المفيد جداا و الشيق و ان شاء الله يستفيد منه الجميع

دمت بحفظ الرحمن

طالبة العلا ستصل له ان شاء الله



__________________
سيد ‏‏الإستغفار
{ اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت}
اللهم ارحم امي و اغفر لها ذنوبها واغسلها بالماء و الثلج البرد
سلوى البلبيسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-22-2009, 10:59 PM   #5
تاج الكلمه
شخصية هامة
 
الصورة الرمزية تاج الكلمه
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 143
تاج الكلمه is on a distinguished road
افتراضي

اختي 00 سلوي

اشكر لك حضورك000

وفعلا الاطفال عليهم اسئله نادره 00 لكن تظل الاسئله الطفوليه مصدر من مصادر التميز لاانهم احيانا يسالون اسئله تحاتج الى بحث وتمحيص وقد نحصل على نظريات جديده من بحثنا بسبب اسئلتهم العفويه الطفوليه 00


تقبلي شكري 00


تاج الكلمه

تاج الكلمه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2009, 12:58 AM   #6
الأمل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 12
الأمل is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خير

فعلا الاطفال عندهم اسئله عجيبه ..

حتى اذا اجبتيهم على الاسئله يقولون لك : كيف عرفت ؟؟

الأمل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-27-2009, 05:49 PM   #7
عبدالله الشهراني
[ قادة الأمس ]
 
الصورة الرمزية عبدالله الشهراني
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 2,185
عبدالله الشهراني is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى عبدالله الشهراني
افتراضي

،،



موضوع في غاية الأهمية ،
شكراً لإنتقاءك الراقي


وأسئلة وخواطر الاطفال لا تنتهي ،
أحد زملائي ، يسألة ابنه الصغير ، متى نروح لمكة !
قال ابوه : الاسبوع القادم
قال الطفل: ياسلام عشان اقابل ربي واحب راسه !!


شوف الخيال وين وصل




،،

__________________
.




Abdullah Alshahrani




.
عبدالله الشهراني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2010, 03:47 AM   #8
البرنسيسه
عضو متمكن
 
الصورة الرمزية البرنسيسه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 243
البرنسيسه is on a distinguished road
افتراضي

يعطيكـ العافيه,,,,,,

المزيد,,,,,,,,,,,

البرنسيسه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2010, 09:45 AM   #9
قمر جديد
[ قادة الأمس ]
 
الصورة الرمزية قمر جديد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 999
قمر جديد is on a distinguished road
افتراضي

موضوع جميل و طرح وافي

كعادتك دائما تج الكلمة، أحسنت باختيار الموضوع

__________________
قمر جديد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2010, 10:22 AM   #10
محمد البلبيسي
عضو متميز
 
الصورة الرمزية محمد البلبيسي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 350
محمد البلبيسي is on a distinguished road
افتراضي

موضوع رائع

شكرا تاج الكلمة علي هذا الطرح المتميز

__________________


سئمت تكاليف الحياة ومن يعش ثمانين حولاً، لا أبالك، يسأم
واعلم ما في اليوم، والأمس قبله،
ولكنني عن علم ما في غد عمي

رأيت المنايا خبط عشواء من تصب تمته، ومن تخطئ يعمِّر فيهرم
محمد البلبيسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


الساعة الآن 10:47 PM.

جميع الحقوق محفوظة مركز الحرية النفسية 2009-2011م

a.d - i.s.s.w