حريتك عند أطراف أصابعك Your freedom at your fingertips شـعـآر الـمـوقـع


الكتابة الجلدية [ الكاتب : 31758 - آخر الردود : 31758 - ]       »     دورة الاتجاهات الحديثة في إدارة الم... [ الكاتب : رواد الفكر - آخر الردود : رواد الفكر - ]       »     خواطر 6 [ الكاتب : قلب انسان - آخر الردود : قلب انسان - ]       »     دورة المحاسبة لغير المحاسبين - الري... [ الكاتب : رواد الفكر - آخر الردود : رواد الفكر - ]       »     دورة مهارات خدمة العملاء - الرياض [ الكاتب : رواد الفكر - آخر الردود : رواد الفكر - ]       »     خواطر عابرة 4 [ الكاتب : قلب انسان - آخر الردود : قلب انسان - ]       »     خواطر عابرة 4 [ الكاتب : قلب انسان - آخر الردود : قلب انسان - ]       »     خواطر عابرة 2 [ الكاتب : قلب انسان - آخر الردود : قلب انسان - ]       »     قناة حرر ذاتك مع الكتاب الحرية النف... [ الكاتب : Admin - آخر الردود : قلب انسان - ]       »     خواطر عابرة [ الكاتب : قلب انسان - آخر الردود : قلب انسان - ]       »    




إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-30-2011, 01:52 AM   #1
laotsu
عضو متمكن
 
الصورة الرمزية laotsu
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 293
laotsu is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى laotsu إرسال رسالة عبر Skype إلى laotsu
افتراضي الميتافيزيقا

تُعرّف الموسوعات والمعاجم[1] كلمة ميتافيزيقا انطلاقًا من المعنى الاصطلاحي للكلمة اليونانية Meta ta physika وهو الاسم الذي أطلقه أندرونيكوس الرودسي Andronicos de Rhodes في القرن الأول قبل الميلاد، على مقالات[2] أرسطو (ت: 322 ق.م) المصنفة في المرتبة التالية بعد كتاباته المسماة فيزيقا، والتي تركها بدون تصنيف، وقد تمت تسميتها ميتافيزيقا تصنيفًا لها في مرتبة تأتي "ما بعد" الكتابات المسماة فيزيقا[3]، وهذا حادث عرضي حدث اتفاقًا Arbitraire [4].

نشير إلى أن هذه التسمية، في أصلها الاصطلاحي، لا علاقة لها بمضمون أو موضوع هذا العلم، فلم يكن هذا الاصطلاح، عند أول وضع له، يدل على مادة "علم" بل هو اصطلاح ترتيبي تصنيفي. إن البحث الذي يحمل الآن هذا الاسم لم يكن في عهد أرسطو يحمله أصلاً. فمن الأكيد، أن أرسطو ليس هو الذي سمى كتابه ميتافيزيقا.

أما اصطلاحًا فإن كلمة ميتافيزيقا، أصبح لها فيما بعد دلالات متعددة، وهذا وفق تعدد وتنوع قراءات وتأويلات الباحثين لكلمة ميتا. وبعد فحص مضمون هذه الكلمة يتبين أنها تتوزع بين اعتبار ميتا محاولة تصنيفية لمجموعة من الكتابات، التي خصصها أرسطو لموضوع الميتافيزيقا تارة، وتارة أخرى اعتبارها علمًا يبحث في نوع من الوجود لا تطلبه سائر العلوم الأخرى، ولا ترتفع إليه، فتكون الميتافيزيقا، بهذا المعنى، إما:

- العلم بموجودات لا تدرك بواسطة الحواس، حيث تقع في عالم ما فوق التجربة وما وراء الطبيعة، مثل الله و النفس والعالم Le Monde، وهذا ما يذهب إليه ديكارت Déscartes (ت: 1650) في قوله إن:

غرض علم ما بعد الطبيعة أو الفلسفة الأولىPhilosophie) Première ) هو معرفة الله والنفس[5]

واعتبرها توما الإكويني Thomas d'aquin (ت: 1274) بمنزلة علم كل ما يكشف ما فوق الطبيعي، وهو يفهّم هذا الفارق، ما فوق الطبيعي، بالمعنى المسيحي بحيث أن صورته الكبرى هي الإلهي وكل ما يتعلق به: الله، المحرك الأول، الغاية الأخيرة، النفس بوصفها خالدة..إلخ[6].

- أو أن تكون هي البحث في الوجود من حيث الوجود توصلاً إلى إدراك الجوهر الثابت وراء الأعراض المتغيرة[7].

- أو أن تكون علمًا يبحث فيما يجب أن يكون، أي في الوجود المثالي، لا لأن هذا النمط من الوجود أعلى من الوجود الواقعي فحسب، بل لأنه يفسره و يبين أسبابه[8].

إن العلم الذي أصبح شُرّاح أرسطو يسمونه ميتافيزيقا، قال عنه هذا الأخير في مقالته الرابعة المرسوم عليها بحرف الجيم مما بعد الطبيعة:

إن لعلم واحد من العلوم النظر في الهوية على كنهها، والنظر في الأشياء التي هي الهوية لذاتها، وليس هذا لعلم واحد من العلوم التي يقال إنها جزئية، لأنه ليس لعلم من العلوم الجزئية النظر في كلية الهوية على كننها، بل إنما للعلوم الجزئية النظر في الغرض الذي يعرض لجزء من أجزاء الهوية منفصلاً منها، مثل الذي تفعل العلوم التعاليمية (الرياضية)، فإذا كان طلبنا الأوائل والعلل القصوى، فمعلوم أنه باضطرار تكون هذه الأوائل، كأوائل طبيعة، من الطبائع مفردة بذاتها[9].

فهذا هو المعنى الأصلي لكلمة ميتافيزيقا، التي تدل على هذا العلم، والذي يهتم بالوجود من حيث هو موجود، سواءًا كان المقصود به الموجود الأول، الذي هو أصل كل موجود، أو الموجود من حيث هو صفة مشتركة في جميع الأشياء.

إن هذه التعاريف للميتافيزيقا، تعني من بين ما تعني، أن الميتافيزيقا تبحث في مواضيع لا تستطيع معطيات العلم أن ترد عليها، وذلك لسبب بسيط وهو أنها لا تدخل في طلب اهتماماتها المباشرة، ولا تملك لها إجابات أو حلولاً حاسمة بالتالي. ويتبين أن المشكلة القائمة في الميتافيزيقا، هي تلك التي ترتبط بمسألة "الوجود"، فهي لا تبحث في أي شيء، كائنًا ما كان، إلاّ إذا كان متضمنًا لصفة الوجود كجوهر، سواءًا كان هذا الشيء مادي أو غير مادي؛ هذا الوجود المجرد Abstrait هو موضوع الميتافيزيقا، وهذه الصفة (الوجود)، هي أساس كل معاني الوجود الممكنة.

لقد ظلت الميتافيزيقا، طوال تاريخها، تعد بحثًا تساؤليًا يحاول الكشف عن ماهية الوجود Essence de l'être))، بحيث كانت هذه المسألة أول مسألة أثارت واجتذبت أنظار واهتمام الفلاسفة، ومثلت بالنسبة لهم أكثر الأشياء إثارة للدهشة L'étonnement - أوليست الدهشة هي بداية الفلسفة-. يقول أفلاطون، في محاورة تييتانوس Théététe من 55 أ إلى 55 د:

إنه أمر متعلق حقًا بفيلسوف، هذا الذي نسميه باثوس، أي هذا الذي نسميه دهشة، إذ ليس هناك ابتداء départ يهيمن على الفلسفة غير الدهشة[10].

يؤكد مارتن هيدغر Heidegger (ت: 1976) هذا الأمر في محاضرته ما الفلسفة؟، التي ألقاها سنة 1955 بفرنسا، حيث قال:

الموجود كله في الوجود، مثل هذا القول، يرن في أسماعنا كأنه قول مبتذل، إن لم يكن مهينًا، لأنه ما من أحد بحاجة إلى أن يهتم بأن الموجود يرجع إلى الموجود [...] ومع ذلك، فهذه الحقيقة التي تقول بأن الموجود يبقى مجمعًا في الوجود، وأن الموجود يظهر في ضوء الوجود، هي التي أوقعت اليونانيين - وهم وحدهم وقبل غيرهم- في الاندهاش، الموجود في الوجود، هذه هي الحقيقة التي أصبحت بالنسبة لليونانيين أكثر الأشياء إثارة للدهشة[11].

إن فلاسفة اليونان بحثوا في أمر الوجود المادي وفي أصله وفي حقيقته وهل هو واحد أم متعدد؟ وانقسموا في ذلك فرقًا؛ فأوائلهم مثل "طاليس" و"أنكسيمندر" و"أنكسيمانس" كانوا من الماديين، وكان معنى الوجود محصورًا عندهم في العالم المادي أو الطبيعي، فتصوروا الموجود الأول الحقيقي الذي يعد أصل كل شيء، ومنه نبع كل موجود، شيئًا ماديًا، إذ يرى "طاليس" Thales (631 ق.م - 550 ق.م تقريبًا)، مثلاً، أن الأشياء كلها تصدر عن أصل واحد هو "الماء"، فهي رغم اختلافاتها الظاهرة واحدة[12]؛ أما المادة التي تكونت منها سائر الموجودات، عند "انكسيمانس" Anaximens (588 ق.م - 524 ق.م تقريبًا) فهي "الهواء"، وهي مادة لانهائية متحركة، هي علة الحياة في العوالم، وفي جميع الأشياء المتحركة[13]؛ ثم ظهر فيلسوف سماه اليونانيون- الغامض- ذلك هو "هيرقليط الأفيزي" Héraclite، (ت: 530 ق.م. - 475 ق.م تقريبًا) حيث اعتبر أن النار هي المبدأ الأول الذي تصدر عنه الأشياء، وترجع إليه، ليست النار التي ندركها بالحواس، بل هي نار إلهية لطيفة، أثيرية، حارة حية، عاقلة وأزلية، هي حياة العالم وقانونه (لوغوس) Logos، "إن النار هي التجميع (اللوغوس)[14]."

وفي مقابل التغير الهيرقليطي، نجد في شعر "بارميند" Parménide (450 ق.م) ما يؤكد وضع أساس ميتافيزيقا الوجود، فليس عنده في العالم المادي إلا الوجود، يقول هيدغر في محاضرته ما الفلسفة؟:

إن هيرقليط وبارميند ما كانا بعد فيلسوفين، ولم لا؟ لأنهما كانا أعظم المفكرين، و"أعظم" هنا لا تعني تقويمًا لعمل ما، بل تدل على بعد آخر للتفكير، فهيرقليط وبارمنيد كانا أعظم المفكرين، بمعنى أنهما كانا على الدوام في وانسجام Harmonie مع "اللوغوس"، أي مع "الواحد (هو) الكل[15].

وهكذا نرى أن فكرة "الوجود" L'être شغلت المفكرين الأوائل، ومثلث القضية الأساس في فلسفتهم، ولم تكن الميتافيزيقا منذ أن ظهرت في لحظتها الأولى، تبحث في الموجودات الجزئية، في هذا الشيء المشار إليه كهذه الورقة التي أكتب عليها الآن، أو هذه الشجرة التي أراها أمامي، ولكنها كانت ولازالت بحث في الوجود، بحث يتجاوز الموجود الحسي إلى الموجود الكلي مجردًا عن صفاته التي يتعلق بها، وعن أشكاله التي تُحمل عليه، فـالميتافيزيقا منذ بدايتها بحث في المطلق، وفي الحقيقة، التي تقوم وراء الموجودات المحسوسة والتي تعد أصلها.

لقد بحث أفلاطون Platon (ت: 348 ق.م) في مسألة "الوجود"، لكنه وعلى خلاف سابقيه من مفكري مرحلة ما قبل سقراط Les présocratiques، عمل لأول مرة على التمييز بين الوجود والموجود، وحصر الاختلاف بينهما على مستوى الحيز، الذي يقطنه كل واحد منهما، فالوجود يقطن حيزًا أعلى، أما الموجود فيقطن الحيز الأسفل؛ وبدءًا بهذه اللحظة تشكلت أول ثنائية ميتافزيقية: الوجود/الموجود، وترتب عن ذلك التمييز بين مجموعة من الأزواج الماهية Essence /المظهر، المعقول /المحسوس، النموذج /النسخة؛ وأصبحت الميتافيزيقا منذ هذه اللحظة تفصل بينهما، وتعتبر الوجود، كمفهوم أنطولوجي Ontologique، يفرض نظامه وأسبقيته على الموجود، ليتجسد هذا الأخير كعالم يحمل معنى بالنسبة للإنسان[16].

__________________
عاشق المعرفة و محب الحقيقة
اخوكم لاوتسو
laotsu غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-30-2011, 01:52 AM   #2
laotsu
عضو متمكن
 
الصورة الرمزية laotsu
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 293
laotsu is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى laotsu إرسال رسالة عبر Skype إلى laotsu
افتراضي رد: الميتافيزيقا

لقد أصبحت اللحظة الأفلاطونية تعتبر الوجود "إيروس" هو ما يحدد صور الأشياء ويدفعها إلى الظهور، ومن ثم أصبحت حقيقة الأشياء لا تتحدد إلا بارتباطها بعالم ما فوق الأشياء الذي يُمثل عالم الوجود الحق.

بهذا الحكم ، يكون أفلاطون قد أرسى أسس جديدة لمعنى الوجود الحق بوصفه الواحد الكلي، الثابت الذي يمكن للإنسان بصفته ذاتًا عاقلة لأن بتأمله ويحصره ويمسك به إذا ما راعى شروط التفلسف، واستبعد وقاوم بشدة كل معرفة تؤسس على الانفعال والخيال والمحاكاة والحس..، ذلك أن المعرفة المؤسسة على الخيال والحس هي في مرتبة أدنى من المعرفة المؤسسة على العقل.

غير أن الفصل بين المعقول والمحسوس، وعدم القدرة على تفسير نشأة المحسوسات من المثل المعقولة ما دامت مفارقة للوجود المحسوس، شكًل النقد الأساسي الذي وجهه أرسطو لأستاذه أفلاطون، مما اضطر المعلم الأول، وصاحب المنطق إلى إنزال المثل من عالم السماء، وأدمجها في المحسوسات.

تعنى الميتافيزيقا بدراسة الموجودات المحسوسة والتي أطلق عليها أرسطو اسم الجوهر الأول، وهي لا تعنى بها إلا من جهة واحدة هي وجودها. فإذا كانت العلوم النظرية الأخرى لا تدرس الوجود بل تدرس صفات الوجود وأعراضه، فإن الميتافيزيقا تهتم بالموجودات من حيث وجودها أي الوجود بما هو موجود.

ولما كانت الميتافيزيقا تهتم بالعلل الأولى للوجود، ولما كان الجوهر Ousia هو الموجود بالمعنى الأتم، فإن الميتافيزيقا تعنى بتفسير علل وجوده، فإذا كان سقراط يعد جوهرًا فإن له علة مفسرة لحقيقته وهذه العلة هي الماهية Essence.[17]

إذا تأملنا طبيعية الميتافيزيقا، من خلال تاريخها، وما قاله فلاسفة الاغريق، فإننا سنكشف أن الميتافيزيقا ظلت دائمًا قائمة على سؤال الوجود.

أعد المادة: محمد كرد

قسم الفلسفة، معسكر، الجزائر

*** *** ***



horizontal rule

[1] نذكر منها: 1 - المعجم الفلسفي، جميل صليبا، دار الكتاب اللبناني 1982، ص 300. 2 - الموسوعة الفلسفية، عبد الرحمن بدوي، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، ط1، 1984. وأيضًا:

-Andre Lalande, Vocabulaire technique et critique de la philosophie ,puf, paris, 1992, ivos, 1, p. 611. Encyclopedie universalis, Vol 10, france. P:984

[2] وهي أربعة عشرة كتابًا، أو أربعة عشر مقالة، مرتبة حسب الحروف الأبجدية اليونانية. وتبدأ من حرف الألف وتنتهي بحرف الكاف مع إضافة مقالة تسمى اللف الصغرى في أول الكتاب.

[3] Heidegger (M): Kant et le problème de la Métaphysique, TEL Gallimard, 1953,p:66.

[4] Élie During: la Métaphysique, Flamarion, Paris, 1998, p:27.

[5] جميل صليبا، المعجم الفلسفي، دار الكتاب اللبناني، 1982، ص 301.

[6] لالاند، الموسوعة الفلسفية، تعريب خليل أحمد خليل، منشورات عويدات بيروت، المجلد الثاني، الطبعة الأولى، 1996، ص 790.

[7] عبدو الحلو، معجم المصطلحات الفلسفية، المركز التربوي للبحوث والإنماء، الطبعة الأولى، 1994، ص 104.

[8] جميل صليبا، المعجم الفلسفي، ص 301.

[9] ابن رشد، تفسير ما بعد الطبيعة، دار المشرق، بيروت، 1967، ص 296 و297.

[10] Martin Heidegger: Questions II ,nrf,Gallimard,1968, p:32.

[11] مارتن هيدغر، ما الفلسفة؟ ما الميتافيزيقا؟ هيلدرلين وماهية الشعر، ترجمة فؤاد كامل ومحمود رجب، ص 119.

[12] محمد ثابت الفندي، مع الفيلسوف، دار النهضة العربية، بيروت، 1980، ص 96.

[13] محمد الخطيب، الفكر الإغريقي، دار علاء الدين، الطبعة الأولى، 1999، ص 99.

[14] مارتن هيدغر، نداء الحقيقة، ترجمة وتقديم ودراسة عبد الغفار مكاوي، دار الثقافة للطباعة والنشر، القاهرة، 1977، ص 401.

[15] مارتن هيدغر، ما الفلسفة؟ ما الميتافيزيقا؟ هيلدرلن وماهية الشعر، ص 60 و61.

[16] Heidegger (M): Qu’appelle-T-on-penser? PUF, 1973, P:261.

[17] اميرة حلمي مطر، الفلسفة عند اليونان، دار النهضة العربية، الطبعة الثانية، 1968، ص 272-273.

__________________
عاشق المعرفة و محب الحقيقة
اخوكم لاوتسو
laotsu غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-14-2011, 05:01 PM   #3
فتاه بلا عنوان
مشرفة منتدى علوم تحليل الشخصية
 
الصورة الرمزية فتاه بلا عنوان
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: فلسطين _ غزة الصامدة.....
المشاركات: 3,323
فتاه بلا عنوان is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى فتاه بلا عنوان
افتراضي رد: الميتافيزيقا

كلام جديد ومميز...
أسعدك الله...

__________________


لست مجبوره أن أفهم الناس من أنا..!!
فمن يملك
مؤهلات العقل والأحساس
سأكون له كالكتاب المفتــــوح وعليه أن
يحسن الأستيعاب..
فنحن أناسا لانحب الغرور ولكن الزمن سمح
لنا بالتباهي لأننا
ملوك.!!
فتاه بلا عنوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2012, 02:36 AM   #4
مشكلجية ذوق
عضو متمكن
 
الصورة الرمزية مشكلجية ذوق
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 124
مشكلجية ذوق is on a distinguished road
افتراضي رد: الميتافيزيقا

طرررررررررررررررررح رائع


اشكرك

__________________
إن شفتنـي بنت فـ لي طبـع رجال ,,, ما أرضـى بالمذله لو على قطع الأرقاب

مشكلجية ذوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


الساعة الآن 05:11 AM.

جميع الحقوق محفوظة مركز الحرية النفسية 2009-2011م

a.d - i.s.s.w